Clicky

تحميل رواية غادرتك فلا تذبلي pdf هشام فريد مكتبة ebooks-pdf

تحميل رواية غادرتك فلا تذبلي pdf هشام فريد مكتبة ebooks-pdf


 قراءة وتحميل رواية غادرتك فلا تذبلي pdf هشام فريد

❖ غلاف الرواية "غادرتك فلا تذبلي "

تحميل رواية غادرتك فلا تذبلي pdf هشام فريد

                   ❖ رواية غادرتك فلا تذبلي هشام فريد  

الرواية: غادرتك فلا تذبلي  
المؤلف: هشام فريد
الصفحات : 94
التصنيف : روايات رومانسية  
نوع الملف : pdf
حجم الملف  : 1,12 ميجا
التحميلات : 4870

❖ نبذة عن الرواية "غادرتك فلا تذبلي

رواية غادرتك فلا تذبلي عندما أفكر أحياناً في قضيّتي الحياتية التي لا تعرف أين تمضي، أجد نفسي كعالمٍ مبنيٍّ وموجّه بالعدم، لا اتجاه أصبو إليه، ولا هدف أحاول أن أبلغه، تائه فقط، ولا أملك ما أعالج به ما يجب أن يُرمَّمَ داخلي، كلّي فراغٌ محض، وكأنَّ وجودي على هذه الأرض خطيئة ما، أو عبء ما. كلّما رنوتُ إلى خرابي الجميل ودماري النّفسي والجسدي، أجد كلمتي الإعراض.. والصبر.. كلمتين ثقيلتين، وُضعتا بكميات كبيرة أخفّف بهما وطأة الكروب، وأطفئ بهما النيران التي تنخر وتَحُمُّ جدران ما تبقّى من حفناتٍ ضئيلةٍ من حياتي السّابقة، ومن ماضيَّ السّائغ بمرارته "رواية غادرتك فلا تذبلي" 

❖ إقتباسات رواية "غادرتك فلا تذبلي

غادرتك فلا تذبلي أدركت في ليلتي الصُاخبة هذه , بأني لم أعد أقبل العيش إلاُ بلغةٍ فقد و بمشاعر رثةٍ و أفكارٍ محايدة و باستشعار بارد أيضاُ , غدوت كبلدة فصولها خريف و شتاء , فلماذا هذا التحجر و الغلاظة في الكلاام , و لمذا تعاندني الدموع , هل أصبحت عالم ماسٍ دون أن أدري ؟ الآن قدر الحزاني أن يعتزوا بصفات مكفهرة كتلك ؟ , إذًا فقد  كنت مهياً منذ بداية ذلك الأحد الذي ولدت فيه إلى هذا الأحد الذي أعيش في ليلته هذه قبل حلول صباحه المقيت ..."
غادرتك فلا تذبلي كما لو أن الأشياء التي كانت تُعاكسني قديماً أصبح وجودها حولي شبه منعدم ، والظاهر أن خططي في التصدي لمـا يزيدنـي كـدراً قـد باءت بالنجـاح ، فكل ما أصبـح يتناهى إلى سمعي هذه الأيام ، هو هدوء محض ، وسكينة رطبة داخلي ، كأنني فقدت القدرة على مجابهة الانزعاج ، وأنه هو أيضاً قد رثى لحالي فأصبـح حليفـي بمغادرته دون عـودة. 
غادرتك فلا تذبلي.. ثم غادرت وأنا أردد في نفسي : : « لا شك أني كنتُ ضاحكاً في سنها ! لا شـك ! » . عدت إلى غرفتي ورائحة الطفولة ملتصقة. 
غادرتك فلا تذبلي. أرهقنـي جـداً انهمـار الدمـوع هنـاك بيـن ياسمين ووالدتها ، فاستأذنت بالمغـادرة بذريعـة الذهاب إلى دورة المياه . وجدته مشغولاً ، فكانت فرصـة لأصعـد إلى الطابق العلوي ، كي أشـتم غباره وأقتص منه رائحة روح جدي التي غادرت أمس ، فيجب أن أتنفس أريجها المتبقي قبل أن تندثر بين المسافة التي تفصل المنزل وإلى حيث سيدفن ، وأيضاً كي أداعب شجني قليلاً بذكريات جميلة قضيناها هناك معاً .غادرتك فلا تذبلي.. 

تحميل رواية غادرتك فلا تذبلي هشام فريد



رواية غادرتك فلا تذبلي، لا أدري كيف استطاع أن يجمع بين الحزن والفرح في آن واحد لكنها بحق رواية رائعة وقيمة وقد كانت خير ما كتب هذا الكاتب..  رواية غادرتك فلا تذبلي هي رواية في ظاهرها خوف وجبن وانكسار .. استسلام رهيب للقدر المحتوم و في باطنها ألم ومعاناة و شقاء.. حياة صعبة لبطل الروايه "وحيد.

رواية غادرتك فلا تذبلي تتحدث عن شاب مصاب بالسرطان، شاب عانى آلاما كثيرة في حياته، كلها ساهمت في عزلته.

الرواية" غادرتك فلا تذبلي " في حد ذاتها لا بأس بها، ولحزن الروايه ستجعل عيناك تدمع بتأثرك باحداثها.

رواية للكاتب المغربي "هشام فريد" رواية قوية المشاعر لصدقها... ستتأثر بها.بعنوان " غادرتك فلا تذبلي" 


إرسال تعليق

0 تعليقات

تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم - تى جو