Clicky

تحميل كتاب من ضلع آدم تأليف دعاس رحمة و مريم محمد pdf

تحميل كتاب من ضلع آدم تأليف دعاس رحمة و مريم محمد pdf


قراءة و تحميل كتاب من ضلع آدم Pdf تحت إشراف دعاس رحمة و مريم محمد 

غلاف الكتاب 


نضع بين أيديكم " من ضلع آدم " ليأخذكم الى عالم من الرقة و الكبرياء ، و الضعف و القوة ،و الصبر و الموت ، و الألم و الحب ، من غيرها يحمل هذا التناقض في طيات قلبها و من غيرها يحملك تسعة أشهر في رحمها رغم الألم  ... أنه حبها ، من غير الحواء يا سيدي.

عن الكتاب

   الكتاب : من ضلع آدم
   تأليف : مجموعة مؤلفين 

   اللغة : العربية 
   عدد الصفحات : 

   القسم : خواطر ومنوعات
   نوع الملف : pdf 
   حجم الملف : 1,20 ميجا بايت

   عدد التحميلات : 31

نبذة عن كتاب من ضلع آدم 

من ذاك الضلع الأعوج خلقت حواء ، خلقت امرأة قوية لا تعرف في الحياة قسوة أو سوء ، بل كلها رقة و وفاء ، عُرفت صبية تركض مسرعة إلى الباب عند سماع طَرْقِه فتعلم أن أبيها قد جاء بعد تعب يوم طويل و عناء ، لتلقي عليه تلك التحية ببراءة و قبلة  الإشتياق ، ثم عُرفت فتاة تبكي لأتفه الأسباب ، ليس غباءا  أو استغباء و إنما قلبها ينبض محبةً و حنان ،  و فتاةٌ كذاك الجبل الصامد أمام عثرات الحياة لا تعرف ضعفاً أمام آلام و أحزان ، بل تقف صامدة و لو كان الأمر شاقاً عليها و على قلبها لكن كبرياءُها لا يرضى شفقة من أحد مهما كان ، و عرفت إمرأة و لازال الصبر عبداً لها ، و زوجة تـكمل نصف دين زوجها ثم أماً فالجنة تحت أقدامها ، بحقك يا سيدي ... إن كانت الجنة تحت أقدامهن فماذا يوجد فوق رؤوسهن ، و لا زال القرآن يوصي بالنساء بالخير ، ليأتي جاهل و يرى أن المرأة جسد لا غير.

 مقتطف من كتاب من ضلع آدم 

  • نحن ما خلقنا في هذا الكون الشاسع عبثا ،لقد خلقنا الله عز وجل و خصنا بجملة من الحقوق و الواجبات ،و ألهمنا كرامة لا حدود لها من خلال تعاليم ديننا الحنيف دين الإسلام ،فوجب علينا حفظ أنفسنا و ردُّ الجميل وتقديم الشكر على كل تلك النعم بتطبيق ما دعى إليه دين الإله و التمسك بقرب الله عز وجل حتى ننال حبه و حب من أحبه و حب أنفسنا.
  • جعلتم الليل يضايقها والنهار ينزل دمعتها متى تسمع أحان حريتها متى سترقص على أنغام نجاحها متى ومتى وألى متى ؟؟؟ تشوهت كالجدران بدون سقف أوتغليف،  في الجاهلية عارية غير كاسية جاعت ولم تتذوق طعم الرغيف بالرغم أنها وردة جعلوها كالعجوز النحيف. 
  • تحولت ثرثرتي إلى صمت أهلكني، وضربات القلب أوجعتني، ياليتني مت قبل هذا دفنتم أحلامنا وكسرتم أجنحتنا ها أنتم!! فتبت يدا. 
  • أنا الكفة اليمنى لميزان الحياة، أنا الرقة التي توازي قسوتك ،أنا المدرسة التي ستربي وتبني أجيالا بقلم محبتي و أولهم ذريتك.

 قراءة و تحميل كتاب من ضلع آدم pdf 







إرسال تعليق

0 تعليقات