Clicky

تحميل كتاب تمرد أقلام تأليف مجموعة مؤلفين تحت إشراف بلفار نسيمة- مكتبة خطوتي

تحميل كتاب تمرد أقلام تأليف مجموعة مؤلفين تحت إشراف بلفار نسيمة- مكتبة خطوتي


 كتاب تمرد أقلام تأليف مجموعة مؤلفين تحت إشراف بلفار نسيمة- مكتبة خطوتي


إلى عائلتي، أصدقائي، و كل أحبتي، لكل من ساندني و حفزني و آمن بي، إلى كل من خط في هذا الكتاب حرفا، فردا فردا، شكرا.

لمحة عن الكتاب:

كتاب *تمرد أقلام*، عبارة عن حيز لفضفضة مجموعة من المؤلفين الذين أبوا إلا إن تتمرد أقلامهم بهجاء حروف لتمثل خواطر و قصص لتجارب، أحاسيس، أفكار، و هواجس تتخلل عقولهم و أعماق قلوبهم لتخلق هذا الكتاب الذي بين يديك فالتتوغل بين صفحاته وتتأمل في كتاباته و لتكن لك منه التجربة والعبرة لحياتك ولم لا سيكون أنيسك في فترة من الزمن.

 إن الناس نيام،بصوت هادي حزين أهمس لنفسي قائلة:رفقا بروحك لقد أهلكها كثرة التفكير، رفقا بذات البقع السوداء التي أسفل عيناكِ ،لقد أرهقتها السهر ،رفقا بقلبك وكفاك تمرد على نفسك، هناك دموع تريد أن تنحدر من عيوني، هناك صوت خفي يكاد مسموع من النصب التي به سيزلزل أركان المنزل اذا سمحت له بالخروج، هناك جثة هامدة تريد أن تستريح
هناك إنسان محطم ،متعب، لا رغبة له في العيش، فاقد للشغف ،كثير الضحك،شديد الحزن ،يقدم الامل ،ينشر التفاؤل بين الناس ،يتمنى بصيص أمل ليحي به ،بريق من التفاؤل ليسعد به ،هناك انسان محطم تائه ,دائما هل أنا أعيش في هذه الحياة ؟
وما هذا الصراع الذي بداخلي؟ فقد اصحبت عيناي لا تستطيع التفريق بين البكاء و الضحك،اصحبت دموعي تكفي هذا الزمن ،لأن مرت تلك ليالي كنت أقول لنفسي"غذا ستنتهي هذه الفترة الصعبة" أكررها كل يوم حتى اكتشفت إنني تجاوزت فترات مختلفة من التعب دون أن استريح ،كلما هربت من فخ تعثرت بفخ أخر حتى نسيت أي فترة كنت أقصدها وكنت أقول 'ستنتهي' في الاخير أكتشفت ان الشيء الوحيد الذي انتهى هو شغفي و طاقتي والكل يقول غدا يوم أفضل ،لا الغد هو نفسه اليوم لأن الروتين نفسه،لكن أنا شخصيا ألقى نفسي ادور في حلقة فارغة لأني أجد معنى حياتي خاوية.

مقتطفات من كتاب تمرد أقلام:

- " صوت أمي مازال يتردد بداخلي، حتى رائحة تلگ القهوة التي ڪانت، تُعِدها، لازال طعمها في لساني، كان گل شيء بسيط، لڪن طعمه رائع، نصحوا على صياح ذالك الديك، أجل گان صباحنا مختلف."

- " أفتح صفحات كتابي، لعلي  أجد من يعيش مثلي، فها أنا رأيت كيف البشر، رأيتهم على الحقيقة العمياء، من صغار و كبار و شيوخ، و شباب عصفت بهم رياح وقعوا بها على الأرض، منهم من نهضوا و لم يستسلموا، و منهم من سلم وجهه لله."







إرسال تعليق

1 تعليقات