Clicky

تحميل كتاب حب من عالم آخر تأليف مجموعة مؤلفين تحت إشراف ربا الكسواني- مكتبة خطوتي

تحميل كتاب حب من عالم آخر تأليف مجموعة مؤلفين تحت إشراف ربا الكسواني- مكتبة خطوتي


 كتاب حب من عالم آخر تأليف مجموعة مؤلفين تحت إشراف ربا الكسواني- مكتبة خطوتي


لمحة عن الكتاب:

عزيزي قلبي المنهك التعب، أراني عدت وحيدة، أحاول أن أتصالح مع وحدتي ولكن مليا دون جدوى اكتشفت أنه رغم الكثير من العلاقات التي كانت تحيط إلا أنها كانت بي بقايا مشاعر وبقايا وقت وبقايا طاقة وبقايا إنسان، كثير هي الأشياء التي تُهين إنسانيتنا الكذب يهين والخيانة أيضا قلة الإخلاص غياب الوفا وعلاقات الترميم، علاقات الترميم و تلك النرجسية التي تسيطر عليها وهالات الضياع فيها وقبلها وبعدها ومرارة النسيان أو بالأحرى مكابدة النون إلى النون وبينهما سكين و ويلات و انصياع، عهدا يا عزيزي لن أنطق بها سأدعها تُزرع بكيانك وتسقيها من دماء جوارحك إلى أن تصل فؤادك وتضرب جذورها السامة به، و حين تصبح شجرة سأقتلعها وأقتلع ملاذ الجذور معها.
أحببتها و أحبتني، غرمت بها و تعلقت بي، عشقنا بعضنا بطريقة لا تستوعب، كنا شمس ليالينا المظلمة، كان كل منا نجم يلمع في سماء الآخر كنت لها أباً و أخاً و صديقاً و عشيقاً، كنتُ ملاذها الآمن كانت تهرب إلي من ضجيج عالمها كانت تراني بدرها كانت تشاركني تفاصيل يومها من بداية ما تشرق على قلبي بضحكة تجعل يومي لا مثيل له إلى أن تغفى الشمس بين يدي الرحمن وعندما تنام يخرج قلبها على هيئة قمر يحلي ليلنا، فقد كانت بحياتي ليس أنثى كأي أنثى ، كانت وطن يحمل أبنائه على ولا يشكي ولكن كان جل همه راحة و طمأنينة أفراده، كانت أمي الثانية وملجأي في وقت ظلمتي كنت أذهب إليها محملاً بإنطفائي وخيبتي وأرجع مشعاً كقمر في ليلة ولادته ، كانت مصدر قوتي ومأمني وأماني، كان وجهها يشع بالطمأنينة التي لا أجدها في غيرها ومهما تحدثث عنها لا أوفي تفاصيلها حقها، و لكن فوق كل ذلك الحب الذي بيننا و الذي لم نتوقع يوماً بأن يذهب هباءا ولم ندرك يوماً معنا ما يخفيه القدر، فما أخفاه القدر لنا كان قاسياً لدرجة الفراق، الفراق كان أقوى من حب خرج من أعماق الفؤاد و هيامه، لو كان الفراق رجلاً لقتلته من شدة ألمه على محبين تعاهدوا على البقاء عمراً ، جاء و دمر ما بناه المعذبين في حب بعضهما بكل سهولة رأتها عيني، ستكونين أجمل ذكرى تمرُ على فؤادي و تفكيري، سيبقى طيفك عالقاً بذهني ما حييت، سيتولع قلبي كل ما زارني وجهك في المنام.

مقتطفات من كتاب حب من عالم آخر:

- " أنا أفعلها، سأنتقم منه كما فعل هو في سابق و آخر مرة أمام عيني،ك لكنك لم تولني اهتماما، بل و قلت أدامها الرب بينكما، رأيتهما كيف كانا سعيدين من دوني و بالرغم فأنا خائف نوعا ما من الألم الذي سأضعه فيه، هل سنتعادل مثلا الآن؟ "

- " ضائعة، تائهة، هرمة بعدك، لماذا رحلت! لتترك لي من الألم ما يكفي، أتدري أني أعيش بصراع داخلي، كيف لقلبي لأقول له أنك رحلت، كان قلبي يصرخ دوماً باسمك، قلبي مترع منك، مكفهر بات السواد يغرقه، أين أنت.."

- " ثانية، ثانيتان، ثلاث، أكاد أغرق بقدري اللعين بأيامي السوداء، تتصاعد أنفاسي حتماً إنه الموت، جسدي يهتز لم أستطع تماسك نفسي حتى أغمضت عيناي وأنا أحلم بك وسط حفرة وتراي ينكب فوق وجهي و دموع الحسرة و الألم تأكل روحي."








إرسال تعليق

0 تعليقات