Clicky

تحميل رواية ظل الريح Pdf تأليف كارلوس زافون

تحميل رواية ظل الريح Pdf تأليف كارلوس زافون


     الكتاب:                ظل الريح
     تأليف:                  كارلوس زافون
     عدد الصفحات:     546
     القسم:                 روايات عالمية
     نوع الملف:            Pdf
     حجم الملف:          7,3 ميجا بايت
     عدد التحميلات :    16435 7

 نبذة عن الرواية:
« كل من يملك القدر الكافي من الجنون ليستمر اليوم في كتابة الروايات، أن يكتبها بطريقة تجعل اقتباسها متعذراً، وبعبارة أخرى، عليه أن يكتبها بطريقة تجعلها غير قابلة لأن تروى»، هذا ما يراه الروائي التشيكي/الفرنسي ميلان كونديرا، إذن، وفق هذا الروائي المثير للجدل، فإن الروايات الجيدة يصعب تلخيصها، إذ كيف توجز آلاف الكلمات، وما واكب قراءتها من انفعالات، في عدة أسطر، وإذا افترضنا جدلاً أن تلخيص الحبكة الدرامية ممكن، كما هو الحال مع بعض أفلام السينما والسيناريوات، فكيف يمكن تلخيص براعة اللغة شعرية كانت أم تقريرية، وكيف يمكن أن نلخص فرادة البناء وجدته، أو تميز الأسلوب، وغيرها من عناصر الرواية الجيدة ؟ عموماً، إن كان تلخيص الروايات الجيدة أمراً متعذراً، فإن محاولة مقاربتها، عن طريق التشبيه، قد تكون فكرة معقولة، مثل لوحات الفنان الهولندي المعروف بيتر بروغل (1525 ـ 1569) ، تطل علينا رواية «ظل الريح»، للكاتب الإسباني كارلوس زافون (1964)، في نسختها العربية الأولى، محتشدة بشخصياتها، والدراما الخاصة بها، ومتشابكة كدغل أمازوني لا تصل الشمس إلى أرضه، أو تكاد لا تصل، لذا يحتاج أي مستشكف حقيقي، يحمل معداته، إلى قنديل للإضاءة ومنجل لتفادي الأغصان المتشابكة، وقبل ذلك كله، يحتاج إلى جرعة وقائية تحسباً لأي مضاعفات قد تسببها المنعطفات الدرامية لهذه اللوحة الساحرة.

 مقتطفات من رواية ظل الريح:
- " لن أنسى أبدا ذلك الصباح الذي اقتادني فيه والدي إلى «مقبرة الكتب المنسية»، حدث الأمر في أوائل صيف العام 1945، كنا نمشي في شوارع برشلونة التي ادلهمت فوقها سماوات من رماد."
- " «هذا المكان سر يا دانيال، إنه معبد، حرم خفي، كل كتاب أو مجلد هنا تعيش فيه روح ما، روح من ألفه و أرواح من قرؤوه و أرواح من عاشوا وحلموا بفضله، و في كل مرة يغير الكتاب صاحبه، أو تلمس نظرات جديدة صفحاته، تستحوذ الروح على قوة إضافية.
- " لم أكن أعرف الكتاب و لا المؤلف، و لم يكن هذا يهمني، كان القرار من كلا الطرفين، أخذت الكتاب و تصفحته بحذر، إذ كانت صفحاته ترتجف كجناحي فراشة استردت حريتها، أو كسحابة من غبار ذهبي خرجت للتو من السجن، أرضاني الخيار فعدت على نفس الخطى التي أدخلتني في تلك المتاهة، و الكتاب تحت إبطي و ابتسامتي ترقص على شفتي، و لعلني سكرت من جو المكتبة الساحر، لكنني كدت أجزم أن ذلك الكتاب كان ينتظرني منذ أعوام، و أغلب الظن من قبل أن أولد.."


إرسال تعليق

1 تعليقات

تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم - تى جو