Clicky

تحميل كتاب أمنيات سرقها القدر تأليف مجموعة مؤلفين تحت إشراف خديجة منوش / عيدة لعلق- مكتبة خطوتي

تحميل كتاب أمنيات سرقها القدر تأليف مجموعة مؤلفين تحت إشراف خديجة منوش / عيدة لعلق- مكتبة خطوتي


 كتاب أمنيات سرقها القدر تأليف مجموعة مؤلفين تحت إشراف خديجة منوش / عيدة لعلق- مكتبة خطوتي


لمحة عن الكتاب:

لكل قلب منا يحمل الكثير ، و لكل قلب قصة وجع ، حكاية ، خيبات ، انكسارات ، خذلان ، مواقف ظلم فيها واخرى بكى فيها بحرقة من الحرمان من الاستغلال من الحاجة الى اشياء كثيرة، أعلم ان المضي في هذه الحياة صعب وعراقيلها كثيرة ومتطلباتها مؤلمة احيانا واعلم ان السقوط لابد منه و أن الفشل أمر متوقع حدوثه في كل خطوة تخطوها وأعلم أيضا أن الحزن شعور لابد من تذوقه وأن السعادة لا يمكن أن تضل بجوارنا دائما وأن أن الأحلام. الصبر يتبعنا أحيانا أعلم كل ما يحدث هنا، لكنني واثقة على أنك ستتجاوز أل شيء ستتمكن من الصمود حتى تنال ما تعبت من أجله، كلي يقين وأمل على أنك شخص قوي بالقدر الذي يجعلك تتجاوز فترات الحزن والألم يصبر وقلب و عزيمة، ستقوم من كل سقوط. تتعرض له، إني أثق بك وأثق بالروح التي تسكنك على أنها قادرة على التقدم مهما حدث.
كبرت و أتمنى أن أعود طفلا، منذ فقدت إحساسي نحو أشياء كثيرة علمت إني كبرت حتى تغيرت، و تركت نفسي مركونا في مكان بعيد، بعيدا جدا محال ان ارجع و مشیت خاویا بلا قلب و بلا حياة كبرت حتى اصبحت اكثر هدوءا ، عازلا الجميع ابغض الحديث و الثرثرة المستمرة علمت اني كبرت عندما قل احتياجي للفهم و تضخم بداخلي شعور اللامبالاة و الاستغناء عن امور كثيرة و الان انا لا املك سوى التحديق مطولا بما هو حولي و لمن حولي اصبحت معقود بذلك المزاج المتقلب اعلم اني اصبحت متلونا وغير واضح و لكن قد حرضت نفسي على المسافات البعيدة حتى اعتدت عليها و احببتها بدل من حب الاشياء و الاشخاص الذين آمنت بهم و اعتدت على وجودهم و تركوني ببساطة و لم اعلم يوما انني سأترك كأنني لم اكن شيئا لهم ، ابتعدت على من يملكون أقنعة متعددة تحت وجه واحد وهم صفحات تمتلك مئات الألوان ابتعدت حتى أصبحت لا أثق بوجودهم الأبدي باتت نفسي تأبى التعلم أدركت في وقت متأخر بأن الاندفاع يخذل و هدر الشعور يقتل و الاعتراف بالحب يكسر علمت أني كبرت عندما صعب علي طرق باب غرفة امي بنصف الليل و أن أخبرها أني خائف كان علي أن أخبرها عن الحزن الذي تكبد في صدري و الدمع الذي تجمد في عيني و لكني أدركت أن أمي تعلم أني مليء بالخيبات و لكني لا أكشف عورة حزني لأحد و الآن كبرت عندما علمت ان الكبار لا يبكون و أن عليهم ان يقفوا صامدين كجذع الشجر مهما مرت عليهم أقدار و رياح الحياة...في كل ليلة يا أمي أتمنى ان اعود طفل تفرحني قطعة من الحلوى و لكني كبرت، كبرت حتى تضخمت الحياة بداخلي و علي الا جزء و لا أبكي أو حتى اتهشم امامها من أجل سعادتها.

مقتطفات من كتاب أمنيات سرقها القدر:

- " ما كنت أقوى على حماية صغيرتي في المهد، في طرف الغابة أسير شريدة، حاوطتني الذئاب من كل جانب، بأنياب مكشره و لعاب يسيل أقصد الدكان لأبتاع حليبا لطفلتي، بحوزتي دنانير زهيدة لا تغني من جوع، تتملكني نظرات حيوانية تكاد تخترق جسدي.."

- " لن ارضى بنفس المصير لطفلتي، خذلني الناس فخذلتها و ما خنت إلا نفسي، اللهم رحماك بي فإني كنت أما.."

- " كيف لي أن أنساك كيف؟ لي أن أعتاد غيابك؟ جعلتني أتعلق بك ثم ماذا؟ ثم رحلت عني، كل ليلة أتخيلك عائدا لي بحبك لكنني أتخيل فقط عجيبة الدنيا. تدخلك قلب إنسان وأنت لا مكان لتجردك من الملاحظة من الإحساس حتى بما يدور حولك تقنعك أنه يريدك لكن النهاية ستفهم ما هناك كل هذا لا يفي بالغرض سنبدأ من جديد نعم سنبدأ حياتنا من الصفر لكن هذه المرة كل واحد على حدى."





إرسال تعليق

0 تعليقات