Clicky

تحميل كتاب وصايا الحبيب المصطفى صلى الله عليه و سلم لأمته تأليف معاش خديجة- مكتبة خطوتي

تحميل كتاب وصايا الحبيب المصطفى صلى الله عليه و سلم لأمته تأليف معاش خديجة- مكتبة خطوتي


 كتاب وصايا الحبيب المصطفى صلى الله عليه و سلم لأمته تأليف معاش خديجة- مكتبة خطوتي



لمحة عن الكتاب:

هو محمد بن عبد الله بن عبد المطلب الهاشمي القرشي، أفضل الأنبياء و المرسلين و خاتمهم و إمامهم، صلوات الله و سلامه عليه، ولد بمكة عام الفيل ، توفيت أمه آمنة بنت وهب و له من العمر فكفله جده عبد المطلب ثم توفى عبد المطلب وعمر النبي صلى الله عليه وسلم ثمان سنين ، فكفله عمه أبو طالب تزوج صلى الله عليه وسلم وعمره خمس وعشرون سنة بخديجة بنت خويلد رضي الله عنها: وهي أول امرأة تزوجها وكل أولاده منها غير ابراهيم، ولم يتزوج عليها غيرها حتى ماتت، بعث صلى الله عليه وسلم بالرسالة وله من العمر أربعون سنة وبقي في مكة يدعو إلى التوحيد وافراد الله تعالى بالعبادة ونبذ الشرك، ثم هاجر إلى المدينة وهاجر معه صحابته الكرام وكونوا أعظم مجتمع عرفته البشرية ثلاثة عشر عاما، و بقي في المدينة عشر سنين يبلغ رسالة ربه ، ثم توفى صلى الله عليه وسلم وعمره ثلاث و ستون سنة، فبلغ الرسالة و أدى الأمانة، و نصح الأمة و جاهد في الله حق جهاده حتى أتاه اليقين، و تركنا على المحجة البيضاء لا يزيغ عنها إلا هالك، ما من خير إلا ودل الأمة عليه، وما من منه, وقد أوجب الله تعالى على العباد طاعته و جعل الهداية في اتباعه، فقال تعالى: "و أطيعوا الله و أطيعوا الرسول" [المائدة: من الآية 92] و قال تعالى: "و إن تطيعوه تهتدوا" [النور: 54]، فصلوات الله و سلامه عليه و على سائر الأنبياء و المرسلين.


مقتطفات من كتاب وصايا الحبيب المصطفى صلى الله عليه و سلم لأمته:


- " سار الولد عائدا إلى قريته حتى أتى موعد صلاة العشاء وهو مازال في الطريق، فجلس الفتى بجوار شجرة وصلى العشاء، ثم ظل يصلي على النبي حتى غلبه النعاس، و لما نام أتاه رسول الله صلى الله عليه وسلم في الرؤية.."


- " فقال له يا أخي كيف عافاك الله مما ابتلى به خلقه و قد تزاحمت عليك كل تلك المصائب، فقال له الرجل: ابتعد عني يا بطال، ألا ترى أن الله قد عافاني إذ أطلق لساني ليوحده، و قلبي ليشكره و يذكره في كل الأوقات.."


- " ياولدي، أين تذهب علي و من يأويك سواي، ألم أقل لك لا تخالفني، و لا تحملني بمعصيتك لي على خلاف ما جبلت عليه من الرحمة بك، و الشفقة عليك, و إرادتي الخير لك ؟" 





إرسال تعليق

0 تعليقات

تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم - تى جو