Clicky

تحميل كتاب تجربة pdf تأليف مجموعة مؤلفين تحت إشراف عبد الكريم شعابنة / دعاء فزاع- مكتبة خطوتي

تحميل كتاب تجربة pdf تأليف مجموعة مؤلفين تحت إشراف عبد الكريم شعابنة / دعاء فزاع- مكتبة خطوتي


 كتاب تجربة تأليف مجموعة مؤلفين تحت إشراف عبد الكريم شعابنة / دعاء فزاع- مكتبة خطوتي

     الكتاب:  تجربة
    إشراف : عبد الكريم شعابنة / دعاء فزاع
     تأليف:  مجموعة مؤلفين
     عدد الصفحات: 110
     القسم:  خواطر ومنوعات 
     نوع الملف: Pdf
     حجم الملف:  5 ميجا بايت
     عدد التحميلات : 16

 لمحة عن الكتاب:

في ليلة من ليالي أوت ، بعد منتصف الليل كان الطقس شديد البرودة ، لكن لم يكن أبرد من مشاعرك التي فوجئت بها ، تلقيت خبر فراقنا و كلي تحت الصدمة ، عجزت عيناي عن قراءة ما كتبته ، فلقد أخبرتني حينها أنها راحلة بدون أن تبرر ، رحلت و أخذت معها قلبي ، بعد مرور شهور ، و في إحدى ليالي ديسمبر الحزين ، صار قلبي بارد حينها أخبرتك عندما عدتي أنك لن تجديني بتلك اللهفة فلقد أصابني البرود ، حينها قلتُ لك : عزيزتي أتمنى لك السعادة من كل قلبي ، لكننا لن نستطيع أن تكمل سويا ، وداعًا، لم أكن أتمنى أن تنتهي علاقتنا بتلك السهولة ، تمنيت حينها أن نتشاجر ، أن أغضب منك على أتفه الأشياء ، أن نفتعل أي شيء و لكن لا ننتهي بتلك البساطة، في طريقي للعودة حاولت أن أجد سببا يبرر تركك لي ، عذرا أو ما شابه ، كان حبي لك نظيفا صادقا لدرجة تؤلم و تحرق قلبي ، كنت أرى دائما في عينيك عدم القبول، و نادرا ما كنت أرى نظرات الحب ، لكن رغم كل هذا كنت حقا أتمنى أن تبقي و أن أرى صلاحك و حبك ، توقعت أن تكون النهاية سعيدة كما كنت أقرأ في الروايات و القصص ، و لكن أدركت حقا أن النهايات السعيدة في عالم الروايات ، و أنّ الأمنيات مكانها الأحلام فقط ، لقد أحببتك دائما و لم تكوني تشاهدي أفعالي ، ظننتها أفعال بينما هي كانت تعبير عن حبي الشديد لك ، لقد انطفأت الشمس و ذبلت الورود، و إلى هذا الوقت لم أكف عن حبك ، حسنا سأجرب و سأحاول نسيانك و لكني أعجز حقا عن استيعاب الفكرة ، كيف لقلبي أن يكون له عزيزة غيرك ؟

مقتطفات من كتاب تجربة:

- " كل طاقتي السلبية في صفحتان، قلمي صار سفيرا لعقلي و رسوله و ترجمانه ، أحببته، أحببت كتاباتي فهي من تنتزع خنجرا جارحا مسموما في صدري ، و تضمد أوجاعي."

- " كنت أتسلى مع إخوتي في أحد الأزقة، كانت جالسة، نلهو دون مبالاة بها حتى وجدت نفسي أمامها.."

- " رغم أنها ستنهي حياتي لكنها تبعث السعادة في نظراتها و تريح الروح من هيهات الحزن و الإكتئاب ، كانت أول لفة في كتاب تجاربي ، لا أعلم ما المميز فيها لكنّني أراها في منامي."


إرسال تعليق

0 تعليقات

تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم - تى جو