Clicky

تحميل كتاب جلسات نفسية Pdf تأليف محمد إبراهيم

تحميل كتاب جلسات نفسية Pdf تأليف محمد إبراهيم


قراءة و تحميل كتاب جلسات نفسية Pdf تأليف محمد إبراهيم

     الكتاب:   جلسات نفسية
         تأليف:   محمد إبراهيم
     عدد الصفحات: 199
     القسم:   تنمية بشرية
     نوع الملف: Pdf
     حجم الملف: 6.70 ميجا بايت
     عدد التحميلات : 554 54

 نبذة عن كتاب جلسات نفسية:

الإنسان الأعلى هو وحده من يستحق الحياة، و إن العالم كله بما فيه من بشر ما هو إلا وسيلة لتحوق سيادة الإنسان الأعلى أو السوبرمان، الذي يجب أن يكون غاية كل فرد يمتلك القوة، مقدما نموذجا مثاليا يصعب إن لم يكن يستحيل أن يتحقق في الواقع، فهو ذاك القوي بذاته الذي لا يحتاج إلى أحد، و لا يتملكه الضعف و لا يصيبه اليأس، حسنا، فإذا كان هذا هو الإنسان حقاء فليكن ذلك إيذانا لنا بأن نثق في أنفسنا، و لكن هل أنت كذلك حقا؟ هل تعرف أي أحد يمكن أن يطلق عليه سوبرمان وفقا لهذه الرؤية؟ ، شخصا لا يحتاج إلى أحد و يتحكم في نفسه طوال الوقت و لا يخطئ أبدا! ، بالطبع لا، لأن هذه الحالة درب من دروب الخيال، إذا فكيف لنا أن نثق تماما بتلك النفس الضعيفة و المحدودة.
 إن علماء النفس منذ نشأته و إلى اليوم، يؤكدون دوما على أهمية المجتمع الداعم، و البيئة الإيجابية التي تساعد الفرد على نضجه و تحقيق سوائه النفسي و راحته الاجتماعية، و إذا نظرنا في تعريف (الإنسان) الذي وضعه العالم العربي المسلم، و المؤسس الأول لعلم الاجتماع في العالم «عبد الرحمن بن خلدون»، فسنجد أن ابن خلدون يعرف الإنسان بأنه «كائن اجتماعي بالضرورة..و معنى الضرورة أي أنه مضطر -رغما عنه- أن يعيش مع الناس من حوله و يتبادل معهم المصالح عن طريق التشارك؛ لحاجة كل فرد إلى من حوله و عدم قدرته عن الاستغناء عنهم، و ذلك من خلال التواصل مع من حوله، و تبادل علاقة الاعتماد، و إذا أردنا أن ننظر من الناحية الدينية لأهمية التواضع النفسي، و عدم الاغترار بالذات، فسنجد أن النبي ﷺ كان يكثر من دعاء: «اللهم لا تكلني إلى نفسي طرفة عين»، فالإنسان دوما في حاجة إلى دعم يقوي به نفسه، و هنا يؤكد النبي العظيم على أن الإنسان السوي يستمد طاقته الروحية من الله أولا، ثم ممن حوله، ذلك ألا نقدر أنفسنا و نثق بها؟ لكن هل يعني تحقير ذاته، لأن هذه الأعراض هي ليس المقصود بالتشارك مع الآخرين و عدم الاغترار بالذات، أن ينفي الإنسان نفسه و يمحوها  بل ينبغي أن تقدر نفسك و تعطيها قدرها، فإن التخلص من النرجسية لا يعني أن يقع الإنسان في أمراض بحد ذاتها تحتاج إلى العلاج، إن تحقيق السواء النفسي و الإجتماعي أساسه تحقيق التصالح و التوافق بين الفرد و بين نفسه، و هذا ما يتفق عليه جميع علماء النفس و علماء الإجتماع، و من الناحية الروحية فالدين في هذا المجال و ذلك التوجيه، فقد جاء في حديث النبي -صلي الله عليه و سلم-: «لا يحقرن أحدكم نفسه».
مقتطفات من كتاب جلسات نفسية:

- " يجب أن نفهم أن محاولة استنساخ حياتنا في حياة أطفالنا، و جعلهم نماذج طبق الأصل من الآباء، أو محاولة تعويض ما عجزنا عنه بأن نثقل أبناءنا بمحاولة تحقيق ما فاتنا، و أن يقوموا نيابة عنا بتحقيق أحلامنا التي عجزنا عن تحقيقها، أو محاولة منع أبنائنا من الوقوع في أقل هفوة أو أصغر خطأ، فإن كل هذه السلوكيات تصنع طفلا ضعيفا."
- " و لكنه ينسى كل خير في نفسه و تبقى مشاعر الخزي من الخطأ، و يصف نفسه بكل ما هو سيئ.."
- " بكاء الإنسان و اعترافه بحاجته أو حتى عجزه لا يمثل مشكلة، بل المشكلة أن يدعي الإنسان عكس ما يشعر به."


إرسال تعليق

0 تعليقات

تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم - تى جو