Clicky

تحميل رواية وجه الحقيقة Pdf تأليف عماد مجلطون

تحميل رواية وجه الحقيقة Pdf تأليف عماد مجلطون


 قراءة و تحميل رواية وجه الحقيقة Pdf تأليف عماد مجلطون

     الكتاب:   وجه الحقيقة
     تأليف:   عماد مجلطون
     عدد الصفحات: 95
     القسم:  أدب عربي 
     نوع الملف: Pdf
     حجم الملف: 250 كيلو بايت
     عدد التحميلات : 351

 نبذة عن رواية وجه الحقيقة:

في هذه الرواية التي بين يديك، أتيح لك كقارئ كل الحرية، و حق الإختيار في أن تتوقف عن القراءة إن لم تتل أحداثها إعجابك، و تغلق الرواية من منتصفها و ترميها على الرف، و تنسى ما قرأت منها كأنك لم تقرأ شيئاً، أنت كقارئ لهذه الرواية لا تعلم ما نهايتها بعد، و لكنك تملك الأحداث التي ستصل بك إليها، فأنت بقراءتها مخير لا مسير عكس الرواية الكبيرة المبهمة التي تعيشها خارج هذه السطور، فأنت محكم ملزم بعيش فصولها و لقاء شخوصها سطراً بعد سطر، و لا حق لك بإغلاقها من منتصفها إذا لم تجر احداثها بما يرضيك، فكلانا نعلم ما البداية و ما النهاية، و قد نتمكن يوماً من تقدير ما بينهما، و لو من خلال خطوط التفل و ظلها بفناجين قهوتنا، أو من زيارات الكواكب لمداراتنا، فنظل نظن أننا مخيرين بها و نملك الخيار، و ندعي أننا لنا حق الاختيار، و لكن لو نظرنا عن كتب، و بحثنا جيدا، و درسنا محاورها و آفاقها بعمق أكثر، هذا لن يغير شيئا بتاتاً. هذا اليوم السابع على اختفاء جوزيف الذي لا يعلم سوى الله بمكانه و أحواله، أمتأكدة أنت ايها الراهبة ماري أنه لم يقل لك أو للراهبات الأخريات الى أين سيذهب؟ ألم يترك رسالة او قصاصة ورق هنا او هناك في بيت الأب ألفريد او في الكنيسة عن مكان ذهابه او سببه؟ اذا ما كان سيعود إلى الديار؟ أو إذا غادر الديار أساساً؟ يا لغرابة أمره فعلاً، سألت إحدى نساء تلك القرية البعيدة الهادئة الراهبة ماري، في ساحة أمام بوابة الكنيسة القديمة الحجرية التي توسطها عصا بنياً حديدياً كبيراً مموجاً ثعبان على امتداده.

 أقول لك يا أنجل أن لا أحد يعلم مكانه، فقد سألت الجميع هنا، الأطفال الذين يلهون بطائرات الورق الى بائع التمر العجوز ذاك الذي لم يفارق مكانه منذ الأزل، و قرعت كل باب، و سألت عدداً من سكان الخيم الذين يسكنون على جانبي الطريق خارج القرية عما إذا رأوا شخصاً بملامحه، متجهم المظهر و بحاجبين غليظين وشعر شائب غزا رأسه، مرتديا ثوب رهبان بني في الجوار منذ أيام، حتى انني قد تواصلت مع الدير ذاته الذي تربى به ولا يعلمون شيئاً ايضاً، بل انهالوا على بالأسئلة و الاستفسارات والتحقيقات عن أمره، أقول لك لقد اختفى تماماً كأن الأرض انشقت و ابتلعته كما ابتلعت المدينتين هناك، قالت مشيرة بيدها إل البحر الميت في الأفق.

مقتطفات من رواية وجه الحقيقة:

- " لا تظن أن مقعداً واحداً إضافياً سيكون مشكلة، أعلم ما ستقوله، فسمعته كثيراً، و لكن أتعلم ماذا؟ ستكون مشكلة، فمقاعدنا محدودة، للحفاظ على سمعتنا و اسمنا في جودة التعليم، قد تجد مقعداً لك في جامعة أخرى، و الآن أرجوك.."

- " و في تلك الغرفة المليئة بالأشخاص جلس جورج بغبطة كادت أن لا تسع صدره و تحبس أنفاسه أملاً و لهفة، وحيداً، عكس الطلاب الذين قدموا مع أهاليهم و أقربائهم."

- " زبونة المقهى المفضلة صاحبة الظل الخفيف واحمر الشفاه والوجنتين النقيتين و العيون الزرقاويتين كصفاء السماء في قريته مساءا، جلس بجانبها متخشباً متوتراً مرتجفاً من اللهفة تجاهها و لبرودة الطقس.."


إرسال تعليق

0 تعليقات

تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم - تى جو