Clicky

تحميل كتاب أريد أن أعيش Pdf تأليف مهدي الموسوي

تحميل كتاب أريد أن أعيش Pdf تأليف مهدي الموسوي


 قراءة و تحميل كتاب أريد أن أعيش Pdf تأليف مهدي الموسوي

     الكتاب:   أريد أن أعيش
          تأليف:   مهدي الموسوي
     عدد الصفحات: 257
     القسم:  تنمية بشرية
     نوع الملف: Pdf
     حجم الملف: 4.84 ميجا بايت
     عدد التحميلات : 454 32
 
نبذة عن كتاب أريد أن أعيش:

لم أتسول مهما اشتد بي الجوع، إلا مرة وحيدة، وددت فيها أن أتسول مثل فقير مسكين، إذ كنت في إحدى الليالي واقفا أتأمل ما مضى من عمري، فوجدتني أمسك بقبعتي في وسط الشارع مستجديا من كل من أراه من المارة، حزينا مهموما، ليعطيني بعضا من تلك الدقائق التي أهدرها في حياته على الحزن و الهم!
كتاب أريد أن أعيش، هو عبارة عن حكايات و تأملات لبناء عقل هادئ في زمن مضطرب، و رحلة لتحرير النفس من الجروح المحفورة و التجارب الحزينة، و الكفاح من أجل العيش بفرح و حيوية و مواصلة الرقص مع الحياة، و عيش مستوى جديد من التنور الروحي، لقد كنت أثناء رحلتي أصلي أينما حللت، أقيم أذان الفجر في معبد بوذي، و أركع عند الظهر في كنيسة، و أسجد لصلاة العصر في مسجد للمسلمين! ، سأحكي لكم عن أسرار بناء قلب شجاع، حر من القيود، يقظان من أجل عيش الآن، و كيف أن ألف شمس مشرقة في الكون لن تنير ظلام نفوسنا ما لم ينبع، فكنت قد حرصت على توصيل الحكمة العميقة التي يحتاجها إنسان اليوم في حل مشاكله بطريقة قصصية أو شعرية لماحة، محترما بذلك ذكاء النور من داخلنا!.
كان يتحسس ليس جسده، بل نفسه من الداخل، هل لازالت متماسكة، أم إنها فقدت السيطرة على زمام الأمور؟ هل ما زالت ساكنة مطمئنة واعية يقظة تعرف ما تريد و تعرف خط المسير ؟ أم إنها أوشكت على الاستسلام للأحداث و القدر و أصبحت في مهب الريح تدفعها أهواء الناس و رغباتهم كما يشاؤون؟ إنه لا يريد أن يفقد قياد نفسه في أي لحظة، إن تماسكه هو صمام الأمان لإكمال الطريق حتى الوصول إلى النهاية، فهو لا يريد أن يرتبك و يهتز و يفقد البصيرة إذ هو يعلم أن أهم أسلحته على الإطلاق للنجاة بحياته هي نفسه و قوته الذاتية، و أنه سوف لن يسقط أبدا في الوحل و لن تغرقه الأحداث مهما عظمت، ما دام محافظا على يقظته و النظر إلى الصورة الكلية للحياة و ليس لأجزائها المتناثرة، فيعرف الأولويات و الأساسيات و ما يجب غض الطرف عنه و ما يجب التركيز عليه من الأشياء، لا يريد أن يمر عليه يوم من الأيام و هو ينظر إلى صورته في المرأة و يقول معاتبا لها بمرارة: آه .. لقد فنى عمري في هباء و ضاعت حياتي سدى!.
 
مقتطفات من كتاب أريد أن أعيش:

- " الإنسان المتفائل مثل الزنبقة التي تعيش في بذرة مخفية في ظلمات الوحل، و تكافح بإصرار من أجل الظهور، و لا تستسلم لقدرها حتى تنبثق من بين المياه الآسنه لتضيء الوحل بجمالها."

- " في عز الشباب، كنت و أصدقائي مثاليين نخاف من العيب، نقرأ كثيرًا و نفكر كثيرا، و عندما يحين وقت المغامرة كنا نلتزم بالأصول و الأعراف خوفا من الإنحراف، كنا مثالا لحسن السيرة و السلوك، و قد اصطفينا لأنفسنا من الأصدقاء من هم على شاكلتنا في الإلتزام و حفظ النظام."

- " لم أشعر في حياتي بحالة من النشوة و التعاطف مع البشر مثلما أشعر عندما أقرأ كلمات الشاعر والت وايتمان، عاش في أمريكا قبل ما يقرب من مئتي عام، كان يحب الحياة بنهم، يعشق بنهم، و يحزن حتى قمة رأسه بنهم."


إرسال تعليق

0 تعليقات

تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم - تى جو